• كنيستنا الجميلة
    كنيستنا الجميلة
  • كنيستنا المحبوبة
    كنيستنا المحبوبة

كل عام و انتم بخير
تحتفل الكنيسه اليوم بأحد الشعانين - "أحد الزعف"
و هو من الاعياد السيديه الكبري

كلمة شعانين عبرانية من "هو شيعه نان" ومعناها يا رب خلص، ومنها الكلمة اليونانية "أوصنا" التي استخدمها البشيرون في الأناجيل وهى الكلمة التي كانت تصرخ بها الجموع في خروجهم لاستقبال موكب المسيح وهو في الطريق إلى أورشليم. ويسمى أيضًا بأحد السعف وعيد الزيتونة، لأن الجموع التي لاقته كانت تحمل سعف النخل وغصون الزيتون المزينة فلذلك تعيد الكنيسة وهى تحمل سعف النخل وغصون الزيتون المزينة وهى تستقبل موكب الملك المسيح. 

ومن طقس هذا اليوم أن تقرأ فصول الأناجيل الأربعة في زوايا الكنيسة الأربعة وأرجائها في رفع بخور باكر وهى بهذا العمل تعلن انتشار الأناجيل في أرجاء المسكونة، ومن طقس الصلاة في هذا العيد أن تسوده نغمة الفرح فتردد الألحان بطريقة الشعانين المعروفة وهى التي تستخدم في هذا اليوم وعيد الصليب، وهى بذلك تبتهج بهذا العيد كقول زكريا النبي: 

"ابتهجي يا ابنة صهيون...

اهتفي يا ابنة أورشليم...

هوذا ملكك يأتي إليك ...

وهو عادل ومنصور...

وديع وراكب على حمار وعلى جحش ابن أتان" (زك 9: 9، 10)

الايقونه من رسم الفنان "فيكتور فاخوري"

 

Palm Sunday 2015 LR